الآن
الإثنين 1 سبتمبر 2014
أخبار عربي

هيومان رايتس ووتش تستنكر فيديو لمقاتل من المعارضة السورية يقضم قلب جندي قتيل
لقطة من الفيديو المنتشر على مواقع يوتيوب
الثلاثاء 14 مايو 2013 / 01:03
24 - رويترز
قالت منظمة هيومن رايتس ووتش اليوم الإثنين إن فيديو يصور قائداً لمقاتلي المعارضة السورية، وهو يستخرج بسكين قلب جندي قتيل من صدره، ويقضم منه يمثل تعبيراً رمزياً عن الحرب الأهلية التي انحدرت سريعاً إلى مستوى الكراهية الطائفية والثأر الدموي المتبادل.

وقالت الجماعة ومقرها نيويورك إن الفيديو الذي صوره هاو، ونشر على الأنترنت يوم الأحد يظهر "أبو سقار"، وهو مؤسس لكتيبة الفاروق المعارضة ويعرفه الصحافيون على أنه معارض من حمص، وهو يقطع شيئاً داخل صدر جندي ميت.

وأثار الفيديو استنكار مؤيدي الرئيس بشار الأسد ورموز المعارضة على السواء.

وقال الرجل وهو ينفذ عملية: "نقسم بالله سوف نأكل من قلوبكم ومن أكبادكم يا جنود بشار الكلب". ويردد حضور لا يظهرون في الصورة: "الله أكبر".

وبدأ الصراع السوري باحتجاجات سلمية في مارس (آذار) 2011. لكن حين قمعت تلك الاحتجاجات تحولت تدريجياً إلى حرب أهلية ذات صبغة طائفية متزايدة. وقالت المرصد السوري لحقوق الإنسان للمعارضة أن أكثر من 80 ألف شخص قتلوا في الحرب.

التحقق من الفيديو
وقال ممثل منظمة هيومن رايتس ووتش بيتر بوكارت إنه "رأى نسخة أصلية غير منقحة من الفيديو، وأن هوية أبو سقار أكدتها مصادر معارضة في حمص".

وقال بوكارت: "التمثيل بجثث الأعداء جريمة حرب، لكن الأمر الأكثر خطورة هو التردي السريع في الخطاب والعنف الطائفيين".

وأضاف أنه في النسخة غير المنقحة من الفيديو يطلب أبو سقار من رجاله ذبح العلويين واقتلاع قلوبهم لأكلها قبل أن يقضم بأسنانه من القلب الذي اقتطعه من جثة الجندي.

وشوهد أبو سقار في لقطات فيديو سابقة، وهو يطلق صواريخ على قرى شيعية لبنانية على الحدود، وظهر مع جثة جندي قيل إنه من جماعة حزب الله اللبنانية الشيعية التي تساعد قوات الأسد.

وقالت وكالة رويترز إنها يمكنها التحقق بصورة مستقلة من لقطات الفيديو الواردة من سوريا، لوجود قيود حكومية وأمنية لدخول البلاد التي تعيش أجواء حرب أهلية بين قوات المعارضة وقوات نظام الأسد.

أرسل تعليقك
0 تعليق
الاسم*
 
البريد الإلكتروني
 
عنوان التعليق
 
نص التعليق*
نص التعليق (100 كلمة كحد أقصى)
 
كود التحقق*
من فضلك أدخل الكود الموجود أمامك فى الصورة
 
تغيير الصورة